^ንላዕሊ ይመለሱ/ሳ

foto1 foto2 foto3 foto4 foto5


ኣንጻር ህግደፍን ሰዓብቱን ንሱር ነቀላዊ ለውጢ

ንምቋም ግዝኣት ሕጊ ዘኽብር ቅዋማዊ መንግስቲ

ንማሕበራዊ ፍትሕን ማዕርነትን ንምስፋን

ንምኽባር መባእታዊ ሰብእዊ መሰላትን ቅሳነትን

ጸረ ሰብ ብሰብ ምዝመዛን ቁጠባዊ ማዕርነትን ትቃለስ

Side Module

ችድድድድድድድድድድድድ ድድድ ድድድድ This is a module where you might want to add some more information or an image, a link to your social media presence, or whatever makes sense for your site.

You can edit this module in the module manager. Look for the Side Module.

ክንደይ ጊዜ ተሪፉዎ

..ግዜ ሓሊፉ - : o'clock

Countdown
expired


Since



Kubik-Rubik Joomla! Extensions

ኣብ መስመር ዘለዉ

We have 51 guests and no members online

إعتقلت السلطات السودانية المناضل: حسين خليفة محمد علي رئيس جبهة التحرير الإرترية ورئيس القيادة المركزية للتحالف الديمقراطي الإرتري وعضو المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديبقمراطي في الثلاثين من يناير الماضي 2016م. وكذلك أيضا إعتقلت المناضل: عبدالله صالح حمدوي عضو اللجنة التنفيذية لجبهة التحرير الإرترية، وعضو المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديبقمراطي، ومازال مصيرهما مجهول كما لم يعرف بعد أسباب ودوافع الإعتقال.

        إننا في الجبهة الديمقراطية للوحدة الإرترية تعبر عن إستنكارنا ودهشتنا وحزننا العميق لقيام السلطات السودانية بهذا الإجراء، في الوقت الذي حرصت فيه قوى المعارضة الإرترية طوال السنوات الماضية للحفاظ على العلائق التاريخية التي تربط الشعبين الشقيقين في إرتريا والسودان، ولا يمكن لأي إرتري أن ينكر الدور المساند الذي لعبه السودان أبان مرحلة التحرر الوطني الإرتري ، وإستضافته الكريمة لمئات الألاف من اللاجئين الإرتريين، إلا أن قيام السلطات السودانية بهذا الإجراء الغير متوقع، وتضييق الخناق على الشعب الإرتري وقواه الوطنية المناضلة بهذه الطريقة، لا ولن يخدم مصلحة الشعبين في تحقيق السلم والامن المشترك، وإنما يصب في إطالة عمر النظام الديكتاتوري في أسمرا، وإطالة أمد معاناة شعبنا بالداخل والخارج.

وإنطلاقا من ذلك فإننا في الجبهة الديمقراطية للوحدة الإرترية تطالب السلطات السودانية لإطلاق سراح المناضلين فورا، وتحمل مسؤولية ضمان سلامتهما الشخصية، وندعو المجتمع الدولي و منظمات حقوق الإنسان الدولية و السودانية للعب دورها المسئول في إطلاق سراح المناضلين المعتقلين.

الحرية للمناضلين المعتقلين!!

النصر لنضالنا التحرري!!

الجبهة الديمقراطية للوحدة الإرترية

04 فبراير 2016م

ኣድራሻ መቓልሕ

Job Mekaleh pobox